مملكة البحرين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بقلم محمد عباس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 11/08/2015

مُساهمةموضوع: بقلم محمد عباس   الثلاثاء سبتمبر 13, 2016 8:45 am

لكل بلد واجهة رياضية
محمد عباس

معظم البلدان حول العالم لديها واجهات رياضية تركز عليها وتعطيها مزيداً من الدعم والاهتمام، باعتبارها تحمل رسالة وقيم البلاد وتعبر عن رياضتها الحقيقية، كما تعبر عن إنسانها.

البرازيل مثلاً تعتمد كرة القدم كواجهة وكسفير فوق العادة للبلاد، والولايات المتحدة الأميركية تعتمد كرة السلة والملاكمة، والصين ألعاب الجمباز، وروسيا ألعاب المصارعة ورفع الأثقال حتى أن دولة مثل فيجي في المحيط الهادي والتي لا يتجاوز عدد سكانها 900 ألف نسمة وتتكون من مجموعة من الجزر تمتلك لعبة شعبية هي الركبي وحققت الميدالية الذهبية في أولمبياد ريو دي جانيرو بفوزها على بريطانيا 43/7.

فيجي التي لا يعرفها أحد، عرفها العالم بعد هذه الذهبية التاريخية بعد أن تحولت شوارعها إلى كرنفالات متنقلة، وتسمَّر شعبها أمام شاشات التلفاز لمشاهدة تتويج منتخب بلاده.

الدول الصغيرة حول العالم من الصعب أن تنافس رياضيّاً نظراً لمحدودية عدد السكان وبالتالي محدودية عدد المواهب قياساً بالدول الكبيرة.

وعندما تتميز هذه الدول الصغيرة وحتى الكبيرة في لعبة معينة، فإنها تحظى باهتمام خاص ورعاية مختلفة تجعل منها بحق واجهة رياضية تضع البلاد على خريطة دول العالم.

في مملكة البحرين على رغم صغر حجم البلاد وقلة عدد سكانها، فإنه من حسن حظنا أننا نمتلك لعبة ليست فردية وإنما جماعية نتميز فيها ونقهر كبار قارة آسيا، وهي ولادة بالمواهب على الدوام جيلاً بعد جيل.

لعبة كرة اليد لدينا هي سفير رياضي متنقل تبهر وتقنع وتحقق الإنجازات خليجيّاً وآسيويّاً، وتصل للمنافسات العالمية، سواء على مستوى المنتخب الأول، أو منتخبات الفئات العمرية.

تتويج منتخب الناشئين مؤخرا بالبطولة الآسيوية وتأهله لكأس العالم إلى جانب وصول المنتخب الأول مرتين إلى نهائيات كأس العالم يفرض على المسئولين الرياضيين اهتماماً من نوع خاص لهذه اللعبة، وما الاستقبال الملكي لمنتخب الناشئين إلا رسالة مؤثرة في هذا الطريق لكل من يعنيه الأمر.

ليس عيباً أو خطأ أن تحظى لعبة معينة بدعم اضافي، وأن يخصص لها اهتمام اضافي، بل إن الطبيعي أن يحدث ذلك، وهو الإجراء الصحيح الذي تتبعه جميع البلدان حول العالم.

الألعاب التي تتميز فيها دولة معينة يتم الاستثمار فيها بشكل مكثف وتوجه أهم المواهب للالتحاق بها وتحظى بالدعم والرعاية والاهتمام، وعندما نساوي نحن في البحرين بين جميع الألعاب، فإن ذلك لا يعتبر عدلاً، وإنما هو في جوهره ظلم لمواهب ولسفراء ولإنجازات كان يمكن أن تكون خير واجهة لهذا الوطن.


صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5120 - الثلثاء 13 سبتمبر 2016م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nmnjvncxlnvj.ba7r.biz
 
بقلم محمد عباس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة جعفر عبد الكريم صالح :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: